اشتهرت الإمارات العربية المتحدة باستضافتها لعروض الألعاب النارية غاية في الإذهال عشية رأس السنة الجديدة، وكان العرض هذه المرة في سياق الترحيب باستهلال العام الجديد 2018 بدون استثناء وحين تم تحطيم رقم قياسي جديد آخر.

وللاحتفال بهذا الحدث تعاونت الألعاب النارية بالولايات المتحدة الأمريكية ممثلة في شركة جروسي مع جزيرة المرجان (الإمارات) لإقامة عرض لا نظير له وذلك عن طريق وضع وتجهيز أكبر قذيفة جوية للألعاب النارية.

وأمام أنظار زهاء ما يزيد عن 100,000 متفرج بمدينة رأس الخيمة الذين خرجوا لمشاهدة السماء في الليل بينما يتهادى نور حياة في أرجائها -تم تحقيق الرقم القياسي عندما أُطلقت القذيفة النارية تزن 1,087.26 كيلو جرام (2,397 رطل/باوند)، منتشرةً في نواحي المنطقة بمساحة 1 كيلو متر بعد الانفجار.

Largest aerial firework shell

وسجل هذا الإنجاز ضعف الرقم القياسي السابق ذو الوزن 464.826 كيلو جرام (1,024.76 رطل/باوند) لتصبح بذلك رأس الخيمة معلمًا يشار إليه بالبنان على الخريطة ومحط أنظار العالم عندما يتناول الحديثاحتفالات ليلة رأس السنة.

استغرق عرض الألعاب النارية الضخم 13.1 ثانية ليبلغ ذروته في مسافة وصلت إلى 1,127 متر (3,697 قدم) من الأرض إلى أعلى نقطة في زهرة الانفجار والتي وصل فيها إلى أقصى مداه.

ولكي نضمن نجاح إطلاقه، فلقد اضطررنا أن نطلقه عبر مدفع هاون يبلغ طوله 7 متر مصنوع من الصلب.

The steel mortar required to help fire the shell

حملت القذيفة عدد 390 من النجوم المذنبة يبلغ قياس كل واحدة منها 100 ميليمتر والتي انتشرت بعد الإطلاق على هيئة زهرة باللون الأبيض والأحمر والأخضر لتعكس بذلك ألوان علم الإمارات القومي. وتحولت المذنبات البيضاء اللامعة إلى لمحات من الضوء الأحمر المتلألئ في مركز الزهرة ليلوح من ثم في شكل وميض أخضر.

"سجل عرض الألعاب النارية ليلة رأس السنة 2018 المنظم في جزيرة المرجان برأس الخيمة نجاحًا مكتسيًا بحلة باهرة مُرَحِباً بالسادة الزائرين من كافة أنحاء العالم ومشيدا بشهرة دولة الإمارات وسمعتها الطيبة كأهم المزارات العالمية التي يقصدها الجميع في احتفالات عشية رأس السنة. إضافًة إلى فخر رأس الخيمة وأمتنا، يعد الحدث شاهد صدق على الجهود المشتركة بين العديد من الجهات والهيئات الحكومية التي ضمنت احتفالا آمنا وسلساً. وكان العنوان المنشور في موسوعة غينيس للأرقام القياسية عن "أكبر قذيفة للألعاب النارية" جزءًا من احتفالنا، حيث أضفى علينا الكثير من البهجة لأنه أبرز وألقى الضوء على حثنا وسعينا في تقديم شيء راقي يليق بزوارنا،" - المهندس عبد الله العبدولي، العضو المنتدب لجزيرة المرجان.

وجدير بالذكر أنه بدأت الاستعدادات لهذا في مطلع 2017 بالتعاون مع فيل جروسي، الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي للألعاب النارية بشركة جروسي، وهو الذي قام سابقاً بالإعداد لأكبر عرض للألعاب النارية  للترحيب بعام 2014، والذي أستغرق آنذاك ما يزيد على 600 ساعة لتصميم العرض.

وانخرط فريق مكون من مبرمجين، ومنتجين، وفنيي المنتجات النارية، ومعدي الأفلام الوثائقية في التجهيز والإعداد للألعاب النارية لمدة 70,000 ساعة عمل أخرى لإنجاز هذا المشروع.

Largest aerial firework shell 4

صنعت يدويًا شركة جروسي مكونات القذيفة الجوية حصريًا وذلك في مصانعها بنيويورك وفرجينيا لمدة تزيد على شهرين.

وبعد توثيق الرقم القياسي، علق فيل جروسي قائلاً:

"لقد كان ملخص المشروع الخاص بنا هو تقديم تصميم "بيوند آجيرني" وصناعة وعرض هذه الأعجوبة الفائقة الجمال من الألعاب النارية. واستمد الإلهام الخاص بهذا التصميم من الموارد الطبيعية الفريدة برأس الخيمة والجمال الطبيعي والمساحة الشاسعة الكامنة في جزيرة المرجان مع إضافة روح الترحيب بمقدم العام الجديد 2018. لقد تجاوزنا التقاليد والأفكار النمطية حتى استأهلنا لنيل وحسم اللقب القياسي في غينيس للأرقام القياسية "أكبر قذيفة للألعاب النارية" وهو الذي ساهم في إعلاء فخرنا الحضاري بجزيرة المرجان وإعزازنا لرأس الخيمة ولدولة الإمارات العربية المتحدة. ومع الحدث، ومن جانب الأداء الفني، وددنا إلقاء الضوء على الشعور بالانسجام والسلام والإثارة والتشويق والاحتفاء على النحو الذي كانت عليه جزيرة المرجان وكذلك المخطط أن تكون عليه. وإننا لفي غمرة الامتنان والسعادة لإحراز هذا الشرف لصالح رأس الخيمة، والذي صعد باحتفالاتها برأس السنة إلى مستوى آخر."

Largest aerial firework shell 2