لقد ساعد عرض "لايت آب 2018 " الخلاب على إضفاء التميز في الاحتفال بالعام الجديد وساهم كذلك في محاولة تحطيم الرقم القياسي العالمي في غينيس للأرقام القياسية عن فئة أضخم عرض صوتي وضوئي يُقام على مبنى واحد.

أنشئت هذه الاحتفالية المبهرة والتي غطت مساحة حوالي عشرين (20) ملعبًا لكرة القدم للاحتفال بليلة رأس السنة الجديدة وعقدت هذه الاحتفالية في برج خليفة بوسط مدينة دبي الإماراتية وهو ما يُعَد أكثر المباني ارتفاعاً في العالم.

largest light and sound show

وانتزعت دبي هذا اللقب من مدينة هونغ كونغ التي سجلت الرقم القياسي الجديد في عام 2013 لعرض أقيم على مبنى "آي سي سي"، بمساحة تعدت 46641.52 متراً مربعاً، بينما بلغت المساحة السطحية المذهلة لعرض "لايت آب 2018" والذي أقيم على برج خليفة 109252 متراً مربعاً (حوالي 27 فدانا، ومساحة حوالي 20 ملعبا لكرة القدم) أي أكبر من ضعف مساحة الحدث الأول الذي سجلته غينيس للأرقام القياسية.

لقد ساعد عرض "لايت آب 2018" على استهلال العام 2018 الجديد بالاحتفال بإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة، والإشادة بأعمال الأب المؤسس للدولة وهو الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان-طيَّب الله ثراه-احتفاءً بمناسبة الاحتفال "بعام زايد" في 2018.

بدأت الاستعدادات قبل خمسة أشهر من تاريخ الاحتفالية والتي شملت أعمال تصميم وتركيب جميع جوانب الاحتفال بالتنسيق مع أكثر من 300 خبير، بما في ذلك حوالي 100 عامل متخصص في تركيب الحبال، والذين جاءوا من كافة أرجاء العالم للمشاركة في هذا الحدث المنقطع النظير.

ومما يعد مذهلاً أن تخلل ذلك الاحتفال استخدام أسلاك كهربائية ما يزيد طولها عن 7 كيلو مترًا وتم وضع حبال بلغ طولها 25.3 كيلو مترًا لإضاءة الحفل.

ولقد تم تصميم العرض المرئي للموسيقى التي أعدها أكثر من ثمانين (80) من الموسيقيين الإماراتيين الذين قاموا بتسجيل الترتيبات الجديدة في استوديوهات في دبي والقاهرة.

وصرح محمد العبار، رئيس مجلس إدارة مجموعة إعمار العقارية، الشركة المنظمة للاحتفالية، بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفي حقاً بمشاعر من الإيجابية والأمل، فالأمة وقياداتها يلهمان العالم من خلال الإنجازات الكبيرة والملموسة في الوقت الذي يحاولون فيه خلق الفرص لأفراد المجتمع والشركات للنماء والازدهار.

وأردف سيادته قائلًا إن نجاح عرض "لايت آب 2018" له يمثل تقديرنا للأمة والاحتفال بإنجازاتها، علاوة على وضع دولة الإمارات العربية المتحدة على الخريطة العالمية كمركز حقيقي تلتقي من خلاله العقول الملهمة للتواصل مع بعضهم البعض والإبداع بلا حدود.

وأضاف السيد/ طلال عمر، المدير القطري لشركة غينيس للأرقام القياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلا إنه "باعتبارنا السلطة العالمية المعنية بتوثيق الأرقام القياسية، لقد شهدنا نماذج رائعة من جميع أنحاء العالم، إلا أننا حريصون دوماً على معرفة الأرقام القياسية التي تخطط مجموعة إعمار على تحطيمها كل عام، وذلك من أجل دعمهم بينما هم يواصلون مسيرة توسيع نطاق حدود التكنولوجيا والابتكارات من خلال تلك المحاولات والأحداث".